instagram

ما بين السوبر شارجر والتوربوشارجر

توربوشارجر مع سوبر شارجر

التوربو: الأشياء الجميلة في الحياة تستحق الانتظار!
السوبر شارجر : لكن من يحب الانتظار؟

الخلاصة: التوربو ‪‎Turbo Charger‬ بياخد زمن لحدي ما يديك القوة المطلوبة فيما يعرف ببطء استجابة التوربو Turbo lag‬ ، بينما السوبرشارجر يمد المحرك بالقوة المطلوبة فورا دونما تأخير.

التوربو والسوبرشارجر هي اضافات للمحرك بحيث تزيد كفائته على الاحتراق، التوربو يكثف الهواء اعتمادا على ضغط الهواء الخارج من العوادم وبذلك لا يتسبب في أي أحمال على المحرك، ولكن يعيبه التأخر الزمني بين الضغط على دواسة الوقود واستجابة المحرك لتلك الضغطة فينتظر التوربو المحرك ليقوم برفع دورات المحرك التي بدورها تدير شفرات التوربو التي بدورها ترسل الهواء إلى المكثف ليتم تبريده ومن ثم يرسل للمحرك، لذلك يجب عليك ابقاء المحرك في عدد دورات معين لكي تحظى باستجابة التوربو، لأنه عند الدورات المنخفضة للمحرك لا يكون التوربو ذو تأثير فعال.

السيارة فراري Ferarri F40‬ الأسطورية كانت احدى السيارات التي تعاني من بطء استجابة التوربو، حيث كان يمكن لسيارة تويوتا بريوس أن تسبقك عند الانطلاق من الاشارة، ولكن عندما يستجيب التوربو في الفراري تذهب ابتسامة سائق التويوتا أدراج الهواء، لذلك لايحظى التوربو بتقدير من مهندسي الفراري!

الآن هناك بعض التطورات في التوربو حيث أصبح يوضع في منتصف المحرك ذو الشكل V بين الاسطوانات لكي يكون أقرب إلى مخارج العادم ومنه تقليل زمن الاستجابة للتوربو.

السوبر شارجر Super Charger‬ يعتمد في عمله على دوران المحرك، فهو مرتبط به بعدد من السيور أو الجنازير، من خلالها يعمل ليكثف الهواء الداخل إلى المحرك حتى يشتعل الوقود بكفاءة أعلى، وبذلك الارتباط بين المحرك والسوبرشارجر لايكون هناك تأخر فعلي بين الضغط على دواسة الوقود وبين استجابة المحرك، لكن على الجانب الآخر يسبب هذا الترابط فقدان جزء من طاقة الحركة التي يتم تعويضها من قبل السوبر شارجر، لذلك هي معادلة لابد من توازنها فقد لايكون السوبر شارجر ذا فائدة قصوى على أداء المحرك في بعض الحالات!

الآن هناك من دمج بين التقنيتين ليحصل على خلطة شهية، منها سيارة فولفوVolvo XC90 الجديدة، والتي تحمل السوبرشارجر للاستفادة من طاقته أثناء انطلاق السيارة حيث يساعد في توفير العزم على الدورات المنخفضة، لكن ما إن يبدأ المحرك بالتحمية حتى يصدر التوربو هديره المعروف، كل ذلك في تكامل وفعالية بين التقنيتين، والرابح الأكبر هو السائق!

نجد في بعض السيارات كالمكلارين Maclaren_P1 والتي تعتبر من السيارات فائقة السرعة عددا من شواحن التوربو، من دون السوبرشارجر؛ لكن محركها الكهربائي يكمل نقص الاستجابة المطلوب، حيث أن المحركات الكهربائية تولد عزمها بصورة مباشرة منذ دورات المحرك الأولى ، لذلك لا نستغرب من تسارع سيارة تيسلا مودل اس Tesla P85D‬ المجنون والذي يجعل السيارة تتخطى حاجز المائة كيلومتر في 3 ثوان في تحد سافر للقوانين الفيزيائية ولصناع السيارات فائقة السرعة.

لاأريد الاطالة أكثر من ذلك، لكننا الآن نشهد نهايات حقبة محرك الاحتراق الداخلي لصالح محركات الكهرباء التي أثبتت فعاليتها وجداراتها، ولذلك سأشارك معكم خلال الأيام القادمة جزءا من التطورات في مجال المحركات.

كار ثروتل لديهم مقال جميل في المقارنة بين الاثنين

0 Comments

Leave Your Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*