instagram

من أنا!

Ahmed Abdelrouf

أنا أحمد عبدالرؤوف!

منذ الصغر كنت أعشق القراءة، ومازلت، لكنني وجدت قصورا في المحتوى العربي الجيد والمحكم في صفحات الانترنت، فكانت مساهماتي في عدد من المواقع والمجلات بمقالات شكلت بدايتي في مجال الكتابة، والكتابة تأتي معها الصور المناسبة، لذلك استثمرت وقتا طويلا في معرفة أساسيات التصوير، والتقطت عددا من الصور لمختلف البقاع في السودان، قد لا تكون بتلك الاحترافية، لكني عزمت على شراء كاميرا احترافية في المستقبل القريب من خلالها أنتج صورا مميزة لتبقى في الذاكرة.

عملي الحالي كمدير في سودابيديا جاء من خلال كتابتي لعدد من التقارير لفعاليات مميزة، من خلالها التقيت بعدد من الشخصيات القيادية ومنهم كانت سامية الجلابي مؤسسة سودابيديا، الآن في سودابيديا نهدف لاثراء المحتوى السوداني على الانترنت، وعملنا يتطلب كتابة المقالات والتقارير بجانب الصور والفيديوهات التي تؤرخ للسودان.

أعمل كذلك محرراً في موقع سعودي شفت المتخصص في نشر آخر أخبار السيارات، و مراسلاً لموقع أخبار مرجان.

درست الهندسة المدنية في جامعة السودان، قد يقول البعض هل تركت مجال دراستك، أقول لا ليس بالضرورة، فما زلت لم أجد الشغف المطلوب الذي يمكنني من البقاء في هذا المجال، لكني منفتح أكثر لأفكار البناء بالمواد التقليدية والصديقة للبيئة للأفراد والمجتمعات، حيث مازال الكثير مما يمكن عمله بعيدا عن طرق البناء الحالية والمتشابهة.

في صغري حفظت القرآن وتتلمذت على يد المقرئ الشيخ خليفة الطنيجي، ومنه أخذت سند الاقراء براوية حفص عن عاصم والتي بدوره نالها من يد شيخ القراء بالمسجد النبوي الشيخ ابراهيم الأخضر، حاليا أؤم المصلين في مسجد الوسطية بالخرطوم-الحماداب، و أعلم في حلقة تجويد القرآن التي أنشأتها قبل أكثر من 5 سنوات في المسجد.

لي عدد من الهوايات أمارسها في وقت فراغي، كالطبخ الذي أصبح واجبا أكثر من هواية، والرسم، حيث أعشق السيارات وبالتالي تأتي معظم رسوماتي كتعبير مني لحبي للسيارات، كذلك أتابع كل الجديد في عالم السيارات والتكنولوجيا.