instagram

السمنة خطر يهدد عالم السيارات!

fat cars

fat cars

مع تنامي شروط الأمن والسلامة والمواصفات التي يطلبها المستهلك بدأت السيارات تتضخم في الحجم وتكبر في الوزن، السيارات الموجودة في الصورة يمكن اعتبارها صغيرة ما عدا البورشة نوعاً ما، فتأمل باقي الفئات الأخرى في صناعة السيارات.

تجربة القيادة في السيارات أصبحت في خطر مع هذه السمنة فافتقدنا الشعور الرياضي و توزيع الوزن المثالي، ومع ذلك فلا تزال هناك بعض الاستثناءات، كسيارة بي إم دبليو الفئة الأولى (كوبيه)! و ذلك لأن هناك أنواعا أخرى من الفئة الأولى و كل ذلك الفضل يعود لبي إم دبليو لرغبتها الدخول لكل سوق من أسواق السيارات، وحتى و إن لم يحتاجه الناس، فابدأ بخلق الحاجة لمنتجك!، المهم الفئة الأولى موضع الحديث أصبحت أبعادها مثل أبعاد الفئة الثالثة في زمن السبيعينيات، والفئة الثالثة اليوم أصبحت أبعادها بين الفئة الخامسة والسابعة في السبعينيات.

لذلك أصبع عشاق السيارات من الفصائل المهددة بالانقراض!، حتى نواقل الحركة اليدوية أصبحت في تناقص، و أصبح (عشمنا) أكبر في السوق الأوروبي كونه من أكبر مستهلكي السيارات ذات السرعات اليدوية، طبعا السيارات التحت دي كلها أوروبية و كلها توفر علب التروس اليديوية (كجزء) من تجهيزاتها، لكن من يدري عن المستقبل؟

0 Comments

Leave Your Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*